آخر 10 مشاركات : مساجلـــــــــــــــــــــــــــة شعريــــــــــــــــــة (نرجوا التفاعل) (الكاتـب : ابو ريام الريامي - آخر مشاركة : أبو قصي الحضرمي - مشاركات : 398 - المشاهدات : 43650 - الوقت: 07:41 AM - التاريخ: 05-30-2019)           »          لا تقترب كثيرا لكي يبقى الجميل جميلا ! (الكاتـب : ابن نخل ● - مشاركات : 2 - المشاهدات : 1517 - الوقت: 05:57 AM - التاريخ: 12-28-2018)           »          ღ•*اسافر عنك وتسافر معايا ღ•* (الكاتـب : ابن نخل ● - مشاركات : 317 - المشاهدات : 16668 - الوقت: 03:38 PM - التاريخ: 11-27-2018)           »          يعود الناس لماضيهم حين يعجزون عن صنع حاضرهم..!!! (الكاتـب : ابن نخل ● - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1569 - الوقت: 05:24 PM - التاريخ: 11-24-2018)           »          الف الف مبروك ناجي العوفي ع الزواج (الكاتـب : ابن نخل ● - آخر مشاركة : 7lm - مشاركات : 15 - المشاهدات : 3919 - الوقت: 04:41 AM - التاريخ: 12-09-2017)           »          المولودة الجديدة تنور دارنا (الكاتـب : lovly - آخر مشاركة : 7lm - مشاركات : 3 - المشاهدات : 4038 - الوقت: 04:39 AM - التاريخ: 12-09-2017)           »          هنوا مدير المنتدى (الكاتـب : إنسان غير - آخر مشاركة : 7lm - مشاركات : 41 - المشاهدات : 7487 - الوقت: 04:38 AM - التاريخ: 12-09-2017)           »          لعبه الاعتراف (الكاتـب : بقايا ألم - آخر مشاركة : ابن نخل ● - مشاركات : 71 - المشاهدات : 6987 - الوقت: 08:04 AM - التاريخ: 11-20-2017)           »          أكتب وأنت مغمض|~ (الكاتـب : ماآ خنت الوعد - آخر مشاركة : ابن نخل ● - مشاركات : 54 - المشاهدات : 4359 - الوقت: 07:38 AM - التاريخ: 11-20-2017)           »          مدرسة الخليل بن شاذان تحتفل بالعيد الوطني 47 المجيد (الكاتـب : ابن نخل ● - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2504 - الوقت: 07:21 AM - التاريخ: 11-20-2017)

الإهداءات


العودة   موقع ومنتديات ولاية نخل > المنتديات العامة > المنتدى الإسلامي > المنتدى الرمضاني
المنتدى الرمضاني كل مايخص هذا الشهر الكريم من مواضيع


إضافة رد

قديم 07-09-2011, 05:17 PM   #1
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
Thumbs up يلآ نتووب قبل رمضــآن (( متجدد ))
















لم يبقَ سوى أسابيع قلائل تفصلنا عن رمضان لذلك فالقلب يحتاج لعملية الإفراغ قبل الملئ يحتاج إلى التخلية قبل التحلية لكي نكون في رمضان في أعلى مراتب التقوى و الإيمان.


شهرُ رمضان سلوان كل مذنب، وتذكرة لكل غافل، وتعليم لكل جاهل، وترغيب لكل عامل. فيا من أسرف على نفسه وأتبعها الهوى، وجانب الصواب في أيامه وغوى.. ها قد أتاك الكريم بشهر كريم تجدد فيه إيمانك وتمحو به عصيانك.. وترد عنك فيه مغبة الذنوب.. وتتوب فيه وتؤوب!


الإنسان يولد مرتين.. مرة عندما يخرج من ظلمات رحم أمه إلى نور الدنيا و مرة عندما يخرج من ظلمات المعصية إلى نور الطاعة .
الميلاد الأول يشترك فيه كل الخلق المسلمون و الكافرون الأبرار و الفجار بل حتى الحيوانات.

لكن الميلاد الآخر خاص بمن وفقه الله - عز وجل - للهداية و دل على طريق الإستقامة و أراد له سعادة الدنيا و الآخرة.


إنه ميلاد لا يتقيد بعمر ..فقد تولد ميلادك الجديد و أنت في الأربعين أو قبل الموت بلحظات أو في مقتبل الشباب و زهرة الحياة أو لعلك تولد ميلادك الجديد في نفس الساعة التي تولد فيها الولادة الحقيقية.

إنه ميلاد لا يعرف المكان .. فلعلك تولد ميلادك الجديد و أنت في المسجد أو الشارع أو البيت أو على فراش المرض و الموت ..

إنه ميلاد ليس له سبب معين فلعل السبب موعظة صادقة أو موقف مؤثر أو خليل محب أو منام أو رؤيا أو دعوة في ظهر الغيب.. أو بدون سبب.

إنه ميلاد لا يعرف الحدود و السدود و لا يؤثر فيه وأد و لا يعوقه إجهاض فهو ماض مضي السيف مستمر استمرار الحياة.

إنه ميلاد لا يتقيد بعدد محدود فقد يولد فرد .. و قد تولد أسرة و قد تولد جماعة .. و قد تولد أمة.تخرج من مشيمة المعصية .. إلى عالم الطاعة.

إنه ميلاد ليس له وقت معين.. ياتيك بغتة.. و يباغتك فجأة. إنما هو هزة .. فمحاسبة .. فدمعة .. فسجود .. فثبات.

إنه ميلاد تستقبله و عيناك غرقى بالعبرات و صدرك يفيض بالآهات.
تستقبله بالذل و الإنكسار... بين يدي الملك الجبار تستقبله بأزيز صدر.. و أنين فؤاد .. و حنين روح و سجدة شكر و دمعة توبة.



فبادر رحمك الله قبل أن يباغتك الموت ، إن القرار قد يكون صعبا على النفس و ثقيلا ، و يتطلب تبعات و تضحيات لكن العقبى حميدة و الثمرة يانعة بمشيئة الله.



إخواني أخواتي ساهموا معنا في هذه الحملة و لو بكلمة أو محاضرة أو فلاش مؤثر أو بنشرها ....
أنتظر تفاعلكم و نسأل الله لنا ولكم الإخلاص في القول و العمل عسى الله أن يتقبل منا.





 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 05:18 PM   #2
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



إن الحمد لله نحمد ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن

يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, صلى الله عليه وعلى آله

وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين, ثم أما بعد :



يقول المولى عز وجل في سورة الأعراف : { ورحمتي وسعت كل شيء } وقال تعالى في سورة الشورى : { ألا إن الله هو الغفور الرحيم } .



أيها الأحبة في الله , إننا والله في نعمة جد عظيمة , ألا وهي أن لنا رب غفور رحيم حليم , يقبل توبة العبد بعد الإسراف في المعاصي , فيتوب عليه ولا يبالي , بل ويبدل سيئاته حسنات , أليس هو الذي نادى عباده قائلا : { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم } .



وقال العفو الغفور في الحديث القدسي : ( يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفرلكم ) .



وقال تعالى في سورة الشورى : { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات ويعلم ما تفعلون } .



وقال أيضا : { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما } [ سورة النساء ] .


فالله أكبر الله أكبر الله أكبر, إنه هو الغفور الرحيم ..





فيا أخي ..



متى يتوب من لا يتوب الآن؟



ومتى يعود إلى الرحمن من لا يعود الآن ؟




ومتى يراجع حسابه مع الواحد الديان من لم يراجع حسابه الآن ؟



تنسلخ الثانية بعد الثانية والدقيقة بعد الدقيقة الساعة بعد الساعة ... ألم تتب بعد؟!




تأمل ...



إننا يا أخي نذنب الذنب تلو الذنب, والله لا ينسى : { أحصاه الله ونسوه } ، { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } .


أليس من الحسرة والندامة أن يعفو الله عن الملايين..... ثم بعد ذلك, لا تكون منهم !




فسارع أخي وأختي بفكاك رقابكم من النار, واغتنموا الوقت بالطاعات والسنن , وكثرة الصلاة على المصطفى صلى الله عليه وسلم وكثرة التوبة والاستغفار وبادروا بالحسنات .



فإذا علم ذلك يا عباد الله فأوصي نفسي وإياكم بالتوبة النصوح وكثرة الاستغفار ورفع يد الضراعة إلى الحي القيوم , لعل الله يغفر لنا .


فوالله الذي لا إله هو , ليس لنا من الأعمال ما نتقدم به إلى الله , أعمالنا قليلة جدا ، مشوبة بالرياء والسمعة ، يتخللها الخطأ والتقصير ، وكلنا فقر ومسكنة , وكلنا عجز وتقصير .. { يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد } ،

{ والله الغني وأنتم الفقراء } .




إن بعضنا يظن أنه عندما يصلي أو يقرأ ساعة أو يذكر الله ساعة أنه قد فعل شيئا عظيما ..



فبالله أخبرني يا من تظن هذا ..



كم من الساعات تقضيها أما التلفاز, تنظر فيها إلى الكاسيات العاريات ... والملك ينظر لك .



كم من الساعات التي يقضيها شبابنا في التسكع في الأسواق ..... والملك ينظرهم .



وكم من الساعات التي تضيعها البنات أما المرآة بحثا عن الجمال الزائف....والملك ينظرهن ..


أما نستحي يا إخوة ؟!



ألم يعد في القلب خوف من رب العباد ؟!



ألم يهزنا قول الله : { إن جهنم كانت مرصادا } ؟



ألم يردعنا قول الله : { والله بما تعملون بصير } ؟



فالله الله بالتوبة يا أولي الألباب, فالله غفور رحيم ولكنه أيضا ملك جبار متكبر قوي عزيز قال عن نفسه : { إن بطش ربك لشديد } .



فلنتب الآن ... نعم, الآن الآن قبل فوات الأوان .



فلنتب قبل أن تأتينا سكرات الموت .



فلنتب قبل أن نرى ملك الموت فينادي روحنا: اخرجي أيتها الروح الـ .... فإما مطمئنة وإما .... !





اعلموا أيها الإخوة أن الله لا يمل حتى تملوا, وباب التوبة مفتوح لا ينغلق حتى تخرج الشمس من مغربها, فلنبادر بالتوبة معا من الآن .



واعلموا إخواني بأن الله يفرح بتوبة عبده بعد أن ضل , فيغفر له ما كان من ذنوب ومعاصي ولو كانت كتراب الأرض وكزبد البحر, فلقد قال الله عز وجل في الحديث القدسي : ( يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي, يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي, يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم جئتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة ) [ رواه الترمذي ] .




ألم يقل عز وجل : { إن الله يغفر الذنوب جميعا ... } .



ولا أملك أن أقول لكم في ختام هذه الكلمات سوى أن أقول كقول نوح لقومه : { فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا } .




اللهم آت نفوسنا تقواها, وزكها أنت خير من زكاها , ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ,

وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


هذا وما كان من صواب فمن الواحد المنان , وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان .



منقول من موقع طريق الإسلام


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 05:19 PM   #3
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي


































 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 05:21 PM   #4
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



لآ تحرمونآ مشآركآتكم آل نخــل ,,, فلربمآ كلمة آحيت همة ، وهمة آحيت آمــــــــة ....

شآركونآ ويلآ نتوووووووووب ..


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 06:09 PM   #5
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي






من أعظم نعم الله على عباده أن فتح لهم باب التوبة والإنابة ، وجعل لهم فيه ملاذاً أميناً ، وملجأً حصيناً ، يلجه المذنب ، معترفاً بذنبه ، مؤملاً في ربه ، نادماً على فعله ، ليجد في قربه من ربه ما يزيل عنه وحشة الذنب ، وينير له ظلام القلب ، وتتحول حياته من شقاء المعصية وشؤمها ، إلى نور الطاعة وبركتها .

فقد دعا الله عباده إلى التوبة مهما عظمت ذنوبهم وجلَّت سيئاتهم ، وأمرهم بها ورغبهم فيها ، ووعدهم بقبول توبتهم ، وتبديل سيئاتهم حسنات رحمة ولطفاً منه بالعباد .

ومنزلة التوبة هي أول المنازل وأوسطها وآخرها ، لا يفارقها العبد ولا ينفك عنها حتى الممات ، وإن ارتحل إلى منزل آخر ارتحل بها واستصحبها معه ، فهي بداية العبد ونهايته ، ولذا خاطب الله بها أهل الإيمان وخيار خلقه ، وأمرهم أن يتوبوا إليه بعد إيمانهم وصبرهم وجهادهم ، وعلق الفلاح بها ، فقال سبحانه: {وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون } ( النور 31) ، وقسَّم العباد إلى تائب وظالم فليس ثم قسم ثالث ، قال سبحانه:{ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون }(الحجرات : 11) ، وصح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه مسلم .

وإذا كان نبينا - صلى الله عليه وسلم - الذي غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يقول : ( يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة ) رواه مسلم ، فكيف بغيره من المذنبين والمقصرين .

والتوبة الصادقة تمحو الخطايا والسيئات مهما عظمت ، حتى الكفر والشرك ، فإن الله تبارك وتعالى لا يتعاظمه ذنب أن يغفره ، قال سبحانه : {قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف وإن يعودوا فقد مضت سنة الأولين }( الأنفال 38) ، بل حتى الذين قتلوا الأنبياء ، وقالوا إن الله ثالث ثلاثة ، وقالوا إن الله هو المسيح بن مريم - تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً – دعاهم للتوبة ، وفتح لهم أبواب المغفرة فقال سبحانه : {أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم } (المائدة 74) ، وفي الحديث القدسي يقول الله عز وجل : ( يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعاً ، فاستغفروني أغفر لكم ) رواه مسلم ، وفي حديث آخر : ( يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة ) رواه الترمذي .

ورمضان من أعظم مواسم التوبة والمغفرة وتكفير السيئات ، ففي الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ) كيف وقد جعل الله صيامه وقيامه وقيام ليلة القدر على وجه الخصوص إيماناً واحتساباً مكفراً لما تقدم من الذنوب ؟! والعبد يجد فيه من العون ما لا يجده في غيره ، ففرص الطاعة متوفرة ، والقلوب على ربها مقبلة ، وأبواب الجنة مفتحة ، وأبواب النار مغلقة ، ودواعي الشر مضيقة ، والشياطين مصفدة ، وكل ذلك مما يعين المرء على التوبة والرجوع إلى الله .

فلذلك كان المحروم من ضيع هذه الفرصة ، وأدرك هذا الشهر ولم يغفر له ، فاستحق الذل والإبعاد بدعاء جبريل عليه السلام وتأمين النبي - صلى الله عليه وسلم- ، حين قال جبريل : ( يا محمد ، من أدرك شهر رمضان فمات ولم يغفر له فأُدخل النار فأبعده الله ، قل : آمين ، فقال : آمين ) رواه الطبراني ، وقال - صلى الله عليه وسلم- : ( رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له ) رواه الترمذي .

وإذا كان الله عزوجل قد دعا عباده إلى التوبة الصادقة النصوح في كل زمان ، فإن التوبة في رمضان أولى وآكد ، لأنه شهر تسكب فيه العبرات ، وتقال فيه العثرات ، وتعتق فيه الرقاب من النار ، ومن لم يتب في رمضان فمتى يتوب ؟ !.

وللتوبة شروط ستة لابد من توفرها لكي تكون صحيحة مقبولة :

أولها : أن تكون خالصة لله تعالى .

ثانيها : أن تكون في زمن الإمكان ، أي قبل أن تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت الشمس من مغربها لم تنفع معها التوبة ، قال تعالى : { يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً }( الأنعام 158) ، وقبل أن تبلغ الروح الحلقوم ، فإن الله يقبل توبة العبد مالم يغرغر ، كما أخبر بذلك المصطفى - صلى الله عليه وسلم - .

ثالثها : الإقلاع عن الذنب ، فلا يصح أن يدعي العبدُ التوبة وهو مقيم على المعصية .

رابعها : الندم على ما كان منه ، والندم ركن التوبة الأعظم ، فقد صح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( الندم توبة ) أخرجه ابن ماجه .

خامسها : العزم على عدم العودة إلى الذنب في المستقبل .

سادسها : رد الحقوق إلى أصحابها والتحلل منهم ، إن كان الذنب مما يتعلق بحقوق المخلوقين.



نسأل المولى عز وجل أن يمن علينا بالتوبة وأن يعيننا على الثبات عليها ، وأن يبلغنــا هذا الشهر الكريم وأن يجعلنا من المقبولين فيه .


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 06:09 PM   #6
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




ماذا أعددنا لاستقبال رمضان .. سعد البريك.rm



http://www.4shared.com/audio/ShHQzktH/______.html


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 06:11 PM   #7
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



-------
قصص التوبة

بسبب رؤيتي نار جهنم لذلك تبت الى الله وتغيرت من الفساد الى العوده الى الله


بسم الله الرحمن الرحيم

اخواني بالله اورد ان اقول لكم قصتي اللي حدثت فتره وجيزه وهي اقسم بالله حقيقيه لان حثت معي قصتي هي :
كنت فتاه جميله جدا وجامعيه واتمتع باجمل الصفات والحمد لله واحب الاغاني جدا بل صرت اتعلم الرقص واشاهد التلفاز ليلا ونهارا مع بعض الافلام الخليعه وتابعت بالمسنجر
وهو دار الفساد الذي جعلني مدمنته وجعلني اتكلم مع الشباب عن طريقه ومره كنت اريد ان انكلم مع شاب عن طريق تعرفي على الشباب من المسنجر ولكن تذكرت اني وعدت ربي على اني لا اتكلم مع اي شاب بالمسنجر ولكني كنت احب ابن عمتي واتحدث معه وانسى انه غير محرم لي ..وكنت اعيش بهذا الفساد واشعر بان دنيتي ظلمه واني دائمه البكاء والحزن من دون اي سبب واكره دنيتي مع اني اتمتع باجمل الاشياء وكنت اتبرج عندما اخرج لاظهر جمالي وافرح عندما ارى عيون الشباب علي ظني بانني اجذبهم الي .. وما ذا حدث لي فجاه حلمت مره باني رايت النار وعندما سالت ما هذا النار المخيف وكان جزء منه فقط فاخبروني بانه جزء بسيط من نار الاخره . وانا ساكون داخله فشعرت بالخوف واستيقظت واهملت الحلم ومره حلمت باني غارقه بماء وسالت الشيخ قال لي باني غارقه بسيئاتي واني علي الانتباه فهذا كان بدايه لالتزامي وتفكري بان هذه الدنيا دار فناء واني ساموت يوم من الايام وفلماذا لا احدد مصيري هو او الجنه او النار فكرت كثيرا وقمت اول شي اسمع الاشرطه الاسلاميه واللتي بفضل الله ثم بفضل الاشرطه تغيرت كثيرا بدايتا تركت الاغاني ورافقت الصديقات المؤمنات الطائعات وتركت التبرج وحلفت بربي ان لا احف حواجبي الا اني اصبحت لا افارق المحاضرات بالمصلى بالجامعه واصبحت انصح الناس بالخير ومتابعه لصلاتي
الحمد لله تغيرت واقسم لكم اني احسست براحه كبيره واحسست باني قريبه الا الله لان اذا الشخص كن قريب من ربه سيكون الله اقرب منه اما اذا نسيت الله فهو حقا سينساكم .. فاتمنى ان تكون قصتي للكل وتعرفوا طرق الهدايه وافعلوا مثل طرقي للهدايه فباذن الله سنكون من اهل الجنه ..
لنترك المعاصي فهو من الشيطان هل تريدون ان تفرحوا الشيطان وتغضبوا ربكم ؟؟
فاطيعوا الله وكافي ذنوب ومعاضي اتركوهم فهي لا تنفعكم لا بدنياكم ولا باخرتكم
ولا تنسوا بان الله شديد العقاب فتوبوا الا الله قبل فوات الاوان
فتاه تابت الى الله


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 06:12 PM   #8
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



روابط ومراجع عن التوبة و الاستغفار



الرابط




 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 09:27 PM   #9
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



قبل الانطلاق

أخي الحبيب..

قبل أن ننطلق في سباق الخير لهذا الشهر لابد أولا أن نستعد لهذا الشهر العظيم ،أي:
ما هي نفسيه المسلم في الفترة القادمة

قبل رمضان؟
و بمعنى أخر
كيف سيستقبل قلبك رمضان؟

و هل قلبك مستعد لاستقبال هذا الخير الكثير؟

و أريد أن يسال كل منا نفسه..

كم من السنين مرت و نحن نصوم رمضان؟

منا من صام رمضان 30 سنه،و لكن ما الذي تغير في أحوالنا؟

قد يكون السبب عدم استعدادنا لاستقبال رمضان..

و لذلك في هذه الدقائق نطوف حول الأسباب التي تعينك على الفوز بهذا الشهر..

حتى يكون افضل من سابقيه إن شاء الله..

التوبة…. بداية الطريق

و إذا جعلنا الكلام السابق نصب أعيننا،و استشعرنا الحاجة الشديدة للفوز برمضان،فان أول شئ يجب أن يفعله كل منا هو التوبة….

فالتوبة هي بداية الطريق الصحيح..

أنا أتعجب عندما تذكر كلمة توبة و لا تهتز لها قلوبنا،

أنا أخشى عندما نسمع حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "لو بلغت ذنوبكم عنان السماء…."
أن يكون هناك أناس قد بلغت ذنوبهم عنان السماء في هذا العصر من كثرتها و فجرها و الاستهانة بها.

و لكن هناك أشياء أسوا من المعاصي…

إنها الغفلة…يوجد رجال و نساء شغلتهم الموضة و المال و مشاكل الحياة عن الله تبارك و تعالى..

أليست هده الغفلة تحتاج إلى توبة؟

أليس القلب الساهي عن الله في حاجه إلى التوبة؟

أليست العين التي لم تدمع منذ شهور من حب الله و من جلال الله في حاجه إلى توبة؟

محتاجين نتوب من المعاصي ومن غفلتنا..

أحيانا يكون صاحب الكبيرة النادم أحب إلى الله من

صاحب الصغيرة المصر عليها…
محتاجين نتوب

عن نعم ربنا التى تنزل علينا ليل نهار

و لم نؤدي شكرها..

محتاجين نتوب

عن عبادات قصرنا في تجميلها

و تزينها لله عز و جل

محتاجين نتوب

عن صلوات تأخرت عن مواعيدها،

و سنن لم نؤدها…

كيف نستقبل رمضان و نحن لم نحدث هذه التوبة

و لم نحدث بها أنفسنا؟

ليكن و أنت تستقبل تلك الأيام شعار سيدنا موسى عليه السلام

" و عجلت إليك ربى لترضى "

أين العجلة إلى الله عز وجل…علينا أن نتبرأ من المعاصى و الذنوب لكي نبدأ رمضان و نحن عباد تائبين لله عز وجل..توبة يفرح بها الله عز وجل و يباهى بها ملائكته

…و احذروا الغفلة..

فان الغفلة اشد من المعصية

لان العاصي يشعر بذنبه و يتألم من معصيته،و لكن الغافل مشكلته أنه لا يشعر أنه في مشكلة.



تعلم …كيف تحصى ذنوبك؟

نعم ... تعلم …كيف تحصى ذنوبك؟


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 09:27 PM   #10
زآويهـ مشرقهـ
مشرفة منتدى احوال الطقس والمناخ


زآويهـ مشرقهـ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6660
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 27
 أخر زيارة : 02-11-2014 (02:15 PM)
 المشاركات : 3,801 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ربي ردنا إليك رداً جميلااا ....


1)اللهم تقبل توبتى، واغسل حوبتى، واسلل سخيمة صدرى، اللهم نق قلبى من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس.

2)اللهم باعد بينى وبين خطاياى كما باعدت بين المشرق والمغرب.

3)اللهم ارزقنى من طاعتك ما تحول به بينى وبين معصيتك.

4)اللهم إنى أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر.

5)اللهم إنى أسألك ان ترفع ذكرى وتضع وزرى وتصلح أمرى وتطهر قلبى وتحصن فرجى وتنور لى قلبى وتغفر لى ذنبى.

6)اللهم ألهمنى رشدى، وقنى شر نفسى، واعزم لى على أرشد أمرى.

7)اللهم إنى أعوذ بك من شر نفسى، ومن شر كل دابة، انت آخذ بناصيتها إن ربى على صراط مستقيم.

اللهم ارزقنى من فضلك، واكفنى شر خلقك، واحفظ علىّ دينى وصحة بدنى.

9)اللهم ثبتنى واجعلنى هادياً مهدياً.

10)اللهم أنت ربى، لا إله إلا انت، خلقتنى، وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علىّ وابوء بذنبى، فاغفر لى، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.

11)اللهم اغفر لى ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت اعلم به منى، أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شىء قدير.

12)اللهم طهر قلبى من النفاق، وعملى من الرياء، ولسانى من الكذب، وعينى من الخيانة، إنك تعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.

13)اللهم إنى استغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه، واستغفرك من جميع الذنوب الظاهرة والباطنة، ومن ذنوب القلب والجوارح، وأعوذ بك من المأثم والمغرم وارزقنا اللهم فرجاً قريباً، وتوبة نصوحة مقبولة.


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




الساعة الآن 12:02 PM

أستضافة وتطوير وتصميم مؤسسة مجان فور يو